استراتيجية الدفاع البريطاني في حصار الكوت (5كانون الاول 1915-29 نيسان 1916)

استراتيجية الدفاع البريطاني في حصار الكوت (5كانون الاول 1915-29 نيسان 1916)
  • Version
  • Download 11
  • File Size 692.49 KB
  • File Count 1
  • Create Date يوليو 11, 2022
  • Last Updated يوليو 12, 2022
Download

أ.م.د فهد عويد عبد
كلية الاداب/ جامعة واسط
أ.م.د علي خيري مطرود
كلية التربية/ جامعة واسط
جهة النشر : مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية
تاريخ النشر : 2019
الخلاصة : عتبر عملية كوت الامارة اكبر فاجعة مذلة وقعت لأية حملة بريطانية منذ عام 1842 ,حين مات في عملية انسحاب جنونية من كابل ستة عشر الف مقاتل بسبب قرار اتخذه قائد نصف عاقل. وكتب لهذه الحادثة ان تبقى بصفتها اكبر فاجعة مخزية الى ان تم سقوط سنغافوره عام 1942)، بهذه الكلمات استهل رسل برادون وهو احد الضباط البريطانيين المعاصرين للأحداث كتابه عن حصار الكوت, الذي استمر 147 يوما عانى فيها البريطانيون ويلات الهزيمة والانكسار, الامر الذي ترك اثره واضحا على سير العمليات العسكرية والستراتيجيات التي يتحرك البريطانيون على هديها لاحقا. ومن أبرز ما اثارته هذه الحادثة من انعكاسات هي حالة التراشق وتخطئة الاخر بين القادة البريطانيين آنذاك, حول الستراتيجية الدفاعية التي اتبعت من قبل الجنرال طونزند اثناء حصار الكوت, الامر الذي جعل الموضوع جدير بالدراسة ,وقد حاول الباحثان الوقوف على تفاصيله من خلال بعض المصادر الوثائقية فضلا عن مؤلفات من عاصروا الاحداث.

المصادر
)) ج.ج.لوريمر ,دليل الخليج ,القسم التاريخي ,ج4,ترجمة مكتب الترجمة بديوان حاكم قطر ,مطبعة العروبة ,الدوحة ,1967,ص1767؛حسين محمد القهواتي ,اضواء على تجارة البصرة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ,مجلة الخليج العربي ,المجلد 22,العدد 2 ,البصرة ,1980,ص20؛ وللتفاصيل عن تلك الشركة ينظر :
) ) صالح محمد العابد ,موقف بريطانيا من النشاط الفرنسي في الخليج العربي 1798-1810,مطبعة العاني ,بغداد ,1979,ص21.ومن الجدير بالذكر ان المحاولات البريطانية للاتصال بالعراق تعود لفترات اسبق من ذلك وتحديدا الى عام 1583 للتفاصيل ينظر :
George.M.F.A,History of England ,newyork,1957,p347;
فواز مطر الدليمي ,تغلغل النفوذ البريطاني في العراق 1869-1914,رسالة ماجستير مقدمة الى كلية الاداب ,جامعة بغداد ,1989,ص30؛ لوريمر ,المصدر السابق ,ج4, ص 2407-2413.
) ) للاطلاع على نصوص المعاهدات ينظر:
Hurewitz.J.C,Diplomacy in The Near and Middle East ,ADocumentary Record 1535-1914,vol I,NewYork,1956,PP5-6;Williams A,Britain and France in the Middle East and north Africa 1914-1967,newyork ,1968,p2.
) ) اقتصر التمثيل البريطاني في العراق قبل عام 1798 على البصرة .العابد ,المصدر السابق ,ص 97, 99.
) ) كان للبريطانيين سجل حافل بمحاولات اقامة مشاريع طرق برية تربط بين اوربا والهند عبر الاراضي العراقية ,واقدم تلك الافكار ما تم تداوله عام 1600 بين شركة الهند الشرقية ونظيرتها شركة الليفانت البريطانية ,لكن تلك الفكرة انتهت وهي في المهد ,واثير الموضوع مرة اخرى عام 1782 بفكرة شخصية قدمها شخص يدعى جون سليفان G.Sllivan لكن النتائج لم تختلف عن سابقتها ,وفي عام 1829 اختير السير فرانسيس جسني S.F.Chesney لترأس بعثتين انطلقت الاولى بين عامي 1830-1831 واعقبتها الثانية بين عامي 1835-1837 لقياس مدى صلاحية الانهار العراقية للملاحة ,وجاء تقرير اللجنة مؤيدا للفكرة فضلا عن امكانية مد سكة حديد تسير بموازاة نهر الفرات ,واعقب هذه المحاولة محاولات ناجحة في تأسيس شركة ملاحية على يد احد الضباط المرافقين وهو الكابتن لنج Lynch مع اخوته عام 1841 واستمرت تقوم بنشاطها حتى عام 1861 فتأسست على انقاضها شركة الفرات ودجلة التي مارست اعمالها منذ عام 1862 ,وعندما تم افتتاح قناة السويس وكان للفرنسيين سبق الريادة فيها ,اثار ذلك مطامح البريطانيين لدرجة ان الحكومة البريطانية شكلت لجنة خاصة في مجلس العموم البريطاني برئاسة السير نورثكوت لدراسة امكانية مد سكة حديدية تربط بين البحر المتوسط والخليج العربي عبر العراق وقد جائ تقرير اللجنة عام 1872 متوافقا مع المشروع ,لكن بما ان اللجنة اشترطت لنجاح المشروع تقديم الحكومة البريطانية بعض الضمانات للرساميل المساهمة في المشروع الامر الذي رفضه رئيس الحكومة كلادستون فادى ذلك لتوقف التنفيذ .وحتى مع تبدل الوزارة ومجيئ دزرائيلي على رأسها ,وعلى الرغم من وجهة نظره القائمة على تعزيز مواقع بريطانيا في قناة السويس بيد انه لم يهمل مشروع السكة العابرة عبر بلاد الرافدين ,من خلال تكليف الباحث كامرون بدراسة مشروع السكة ,لكن تبدل الوزارة عام 1879 وعودة حكومة كلادستون حالت دون الاستمرار بالمشروع واهمل التقرير الذي قدمه كامرون .لؤي بحري ,سكة حديد بغداد دراسة في تطور دبلوماسية قضية سكة حديد برلين –بغداد حتى عام 1914 ,بغداد 1967,ص 1-20.
Halford l.Hoskins,British Routes to India ,London,1966,PP134-136;Charels Issawi,The Economic History of the Middle East 1800-1914,Chiicago ,1975,PP180-183.
) ) عبد الرؤوف سنو ,المانيا والاسلام في القرنين التاسع عشر والعشرين ,بيروت,2007,ص 47.
) ) لوريمر ,المصدر السابق ,ج1,ص 533-534.
) ) عبد الرؤوف سنو ,المصدر السابق .
) ) المصدر نفسه ,ص 28, 36- 37 ,48.
) ) رسل برادون ,حصار الكوت .في الحرب بين الانكليز والاتراك في العراق سنة 1914-1918,ترجمة سليم طه التكريتي وعبد المجيد ياسين التكريتي ,ج1,دار احياء التراث العربي ,بغداد ,1985,ص 14.
) ) صالح محمد خضر ,الدبلوماسيون البريطانيون في العراق 1831 -1914 دراسة تاريخية ,دارالشؤون الثقافية العامة ,بغداد ,2005,ص 40؛ وللتفاصيل حول المفاوضات الالمانية – البريطانية حول المشروع ينظر : لؤي بحري ,المصدر السابق ,ص 136-172.
) ) صالح محمد خضر ,المصدر السابق ,ص 47.
) ) مدة الامتياز كانت 60 عاما وفحواه انفراد صاحب الامتياز بحقوق منفردة بالتنقيب والانتاج وتصفية النفط في مساحة شاسعة قدرت ب 79 % من مساحة البلاد الكلية .خضير مظلوم البديري ,التاريخ المعاصر لايران وتركيا ,ط2,بيروت ,2015,ص 64.
) ) أحمد رفيق البرقاوي ,العلاقات السياسية بين العراق وبريطانيا 1922-1932,دار الرشيد ,بغداد ,1980,ص13؛ صالح محمد خضر ,المصدر السابق ,ص 52.
( ) المصدر نفسه ,ص 124-125.
) ) نقلا عن : غيرترود بيل ,فصول من تاريخ العراق القريب .كتاب يبحث عن العراق في عهد الاحتلال البريطاني بين سنتي 1914 -1920 ,ترجمة جعفر الخياط ,(د,ت) ,ص 1.
) ) المصدر نفسه ,ص 2. ومثل هذا الرأي يتبناه رسل برادون :وللتفاصيل ينظر :رسل برادون ,المصدر السابق ,ص 13.
) ) وميض عمر نظمي ,الجذور السياسية والفكرية والاجتماعية للحركة القومية العربية (الاستقلالية ) في العراق ,بيروت ,1986 ,ص 145.
) ) المصدر نفسه .
) ) وللتفاصيل يراجع ايضا :جورج انطونيوس ,يقضة العرب تاريخ حركة العرب القومية ,ترجمة ناصر الدين الاسد ,احسان عباس ,دارالعلم للملايين ,ط8 ,1987 ,ص 183-221.
) ) مالكولم ياب ,نشوء الشرق الادنى الحديث 1792-1993,ترجمة العجيلي ,دمشق ,1998,ص 298.
) ) كان هناك تياران يسودان في السياسة البريطانية تجاه العرب ,احدهما تتيناها حكومة الهند البريطانية والثانية تتبناها نظيرتها في مصر ,وفي حين كان اصحاب التيار الاول يرون في استخدام القوة الوسيلة الانجح في حماية المصالح البريطانية في الشرق كان اصحاب التيار الثاني يميلون الى النشاط الدبلوماسي .للتفاصيل يراجع : عبد الرزاق الحسني , تاريخ العراق السياسي الحديث ,ج1, ط7,الرافدين للطباعة والنشر ,بيروت ,2008, ص 59-61.
)) هامش (1) ص 62 من المصدر نفسه.
) ) المصدر نفسه .
ومن الجدير بالذكر هنا ان الحكومة البريطانية وضمن سياق التنافس البحري مع المانيا فقد حولت قسم كبير من قطعات اسطولها البحري من الاعتماد على الفحم الى استخدام النفط , ومن هنا جاءت ضرورة المحافظة على منابع النفط في الخليج لضمان ديمومة قدرتها في الاستمرار في الحرب .رسل برادون ,المصدر السابق ,ص 15 -16.
) ) شكري محمود نديم ,حرب العراق 1914-1918,مطبعة العاني ,بغداد ,1974,ص 18-23.
) ) تايلر ,الصراع على السيادة في اوربا 1848-1918 ,ترجمة كاظم هاشم نعمه ويوئيل يوسف عزيز ,الموصل ,د.ت ,ص 585- 590؛ محمد محمد صالح وآخرون ,الدول الكبرى بين الحربين العالميتين 1914-1945,الموصل ,1984,ص 36-38.
) ) عبد الرزاق الحسني ,المصدر السابق ,ص64.
) ) مريم بغوره ,التواجد البريطاني في العراق 1914 -1932 ,رسالة ماجستير قدمت الى جامعة محمد خيضر ,سكره ,كلية العلوم الانسانية والاجتماعية ,2015 ,ص 24-25؛ محمود نديم شكري ,المصدر السابق ؛الحسني ,المصدر السابق ,ص65 .
) ) شكري محمود نديم ,المصدر السابق 36-49؛ ابراهيم خليل احمد وجعفر عباس حميدي ,تاريخ العراق المعاصر ,الموصل ,1989,ص 12-13؛ غيرترود بيل ,المصدر السابق ,ص 4-15, 74-77.
30) Report from Lieut-General Sir P.h.N.Lake K.C.B,K.C.M.G,Commanding I.E.F.D,O
On the Defence of Kut –Amarah ,under Major –General C.V.F,Townshend C.B,D.S.O,3rd Decmber 1915- 29th April 1916,General Staff,India,Case No.15146,Simla,Government Central Branch Press,1916.p1-2.
وسنرمز للتقرير لاحقا بالرمز : R.D.O.K)) اختصارا.

) ) طونزند ,مذكرات الفرق طونزند ,ت حامد احمد الورد ,ط2 ,الدار العربية للموسوعات ,1986,ص 351-352.
) ) شكري محمود نديم ,الجيش الروسي في حرب العراق 1914 – 1917 ,دار التضامن ,ط2,بغداد ,1967 ,ص14-15.
) ) للتفاصيل حول ذلك يراجع : المصدر نفسه ,ص 28- 45.
) Cited in: (R.D.O.K),P2-5.34)
) Ibid. )
)Ibid. )
) Cited in: Ibid,pp5-9. )
) ) للتفاصيل يراجع : شكري محمود نديم ,حرب العراق ...,ومن المهم القول ان الجنرال طونزند عندما اشتد عليه الحصار في الكوت اقترح على حكومته في 23 نيسان 1916 ان تشتري حرية جيشها المحصور بمبلغ مليوني باون تقدمها رشوة للقادة الترك وقد صادقت وزارة الحرب البريطانية على هذا الاقتراح ولكن الترك رفضوه بكل اباء .الحسني ,هامش (2) ,ص 67.

FileAction
استراتيجية الدفاع البريطاني في حصار الكوت (5كانون الاول 1915-29 نيسان 1916).pdfDownload